احلام البنات
اهلا فيكي والله طلتك حلوة نورتي المنتدى انا جياكي من علبة الدردشة و اللمة و الوناسة بس لما حسيت انوا المنتدى نوووور سجلي لا تقلي المنتدى مو نشيط ماابي اتسجل لما انتي تتسجلي غيرك بيتسجل لين ما يسير نشيييط

احلام البنات

 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

قريبّاأأ ايهّّ العضوّو\ العضوّةة رمزيــأتُ منتداأأنّأٌ الحللووّةة و الٍانيقّةة

قريبــا تعيين (الرتب) و المجموّعّااات


شاطر | 
 

 واجب بسيط

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: واجب بسيط    الثلاثاء مارس 12, 2013 2:01 am

انا عندي واجبـ بسيط انو تجيبولي قصة فيها مضمون يعني امانة او صدق او كذا فاللي عنده\ا تعطيني او يعطيني القصة و شكررا للجميع اللي ساعدني واللي ما راح يقدر كمان I love you I love you I love you قفقلف fghjmk
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: واجب بسيط    الأحد مارس 24, 2013 11:14 pm

قصـة عجـيبـة في الأمانة !
نحن في زمان قلت فيه الأمانة ، وكثرت فيه الخيانة ، وأصبح كثير من الناس لا يؤتمنون ، و إذا اؤتمنوا خانوا ، وأصبحوا يتبايعون فلا يكاد أحد يؤدي الأمانة ، حتى أصبح يقال : إن في بني فلان رجلاً أميناً ، لندرة الأمانة بين الخلق ، وكأن الناس ما علموا أن الأمانة والرحم يقفان يوم القيامة على جنبتي الصراط يميناً وشمالاً ، لعظم أمرهما وكبر موقعهما ، وليطالبا من يريد الجواز بحقهما .

وأما سلفنا السابقون فقد تجذرت الأمانة في قلوبهم ، فبها يتبايعون ، ويتعاملون ، ولهم في ذلك قصص وأخبار ، من ذلك ما حكاه ابن عقيل عن نفسه :

حججت فالتقطت عقد لؤلؤ في خيط أحمر ، فإذا شيخ ينشده ، ويبذل لملتقطه مائة دينار، فرددته عليه ، فقال : خذ الدنانير ، فامتنعت وخرجت إلى الشام ، وزرت القدس ، وقصدت بغداد فأويت بحلب إلى مسجد وأنا بردان جائع ، فقدموني ، صليت بهم ، فأطعموني ، وكان أول رمضان ، فقالوا : إمامنا توفي فصل بنا هذا الشهر ، ففعلت ، فقالوا : لإمامنا بنت فزوجت بها ، فأقمت معها سنة ، وأولدتها ولداً بكراً ، فمرضت في نفاسها ، فتأملتها يوماً فإذا في عنقها العقد بعينه بخيطه الأحمر ، فقلت لها : لهذا قصة ، وحكيت لها ، فبكت وقالت : أنت هو والله ، لقد كان أبي يبكي ، ويقول : اللهم ارزق بنتي مثل الذي رد العقد عليّ ، وقد استجاب الله منه ، ثم ماتت ، فأخذت العقد والميراث ، وعدت إلى بغداد .

وقال ابن المبارك : استعرت قلماً بأرض الشام ، فذهبت على أن أرده ، فلما قدمت مرو نظرت فإذا هو معي ، فرجعت إلى الشام حتى رددته على صاحبه .

أن شآء الله تعجبكـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: واجب بسيط    الإثنين مارس 25, 2013 12:10 am

ممممم
قد اجابتك ننوووسةة
على هـذا الوااجب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: واجب بسيط    الإثنين مارس 25, 2013 2:56 am

نـ ع ـم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MisS gIrL
المديــــــــــــرة العـآآمــةة
المديــــــــــــرة العـآآمــةة
avatar

لونك المفضل : الازرق
الدولة : قطر
احترام قوانين المنتدى : 100%
عدد المساهمات : 177
تاريخ التسجيل : 02/02/2013
الموقع : 7allazooz.roo7.biz

مُساهمةموضوع: رد: واجب بسيط    السبت أبريل 13, 2013 8:58 pm

انا عندي قصةة

قصةةة مممممممم لالا قصتيين حلويييييين
التاجر الصغير



يحكى ان تاجرأ يدعى منصورا كان يعيش في بغداد ايام العصر العباسي و كان له مال كثير بلغ عدده الف قطعة ذهبية في يوم من الايام عزم على السفر الى بلاد الهند للتجارةة غير انه خشي على ماله من السرقة فجمع امواله ووضعها في جره ووضع عليه بعض الزيتون ليخفها ثم ذهب الى جاره ابي المحاسن و طلب منه ان يحفظ جره الزيتون
عنده حتى يعود من سفره فوافق ابو الماسن و اخذ الامانة من جره سافر منصور و طال غيابه عدة سنوات و ذات لية اشتهى ابو المحاسن اكل الزيتون ففقال في فنسه :لن يضر جاري منصور شيء اذا اخذت بعض احبات الزيتون من جرته فلماحمل الجره وجدها ثقيلةة فشك في الامر ففتحها و افرغها مافيها و اندش حين وجد القطعات الذهبية
غلب الطمع ابا المحاسن فستولا على قطع الذهب ثم سارع الى السوق عاد منصور من سفره بعد غياب طال خمس سنوات فرحب بابا المحاسن و ردله جرته فما ان افرغ منصور الجرا حتى فوزعو صاح اي الذهب اي الذهب اي ثروتي حتى كاد يفقفد عقله فذهب غاضبا اى ابا المحاسن و طلب قطع الذهب فال ابو المحاسن:ما تركت عندي الا جرا زيتون و لا اعلم شيئا عن ماتقول فلما يئس منصور من استعادة ماله لجأالى قاضي المدينة سمع القاضي شكوى منصور فبعض الى ابي الحاسن يسأله فانكر ابوالمحاسن و اقايم انه ما اخذ من منصور الجرا زيتون فقال القاضي ما من دليل يثبت ما تقول يا منصور فاخرج منصور من مجلس القاضي مطاطئ الراس و دععا الله ان يضحر الحق ظلت هذه القضية تشغل بال القاضي ايما و اياما حتى لاحظ ذلك ابنه و كان فتى نبيها فطنا فلما علم القاضي القصة ة قال يا ابي المحاسن ان الفصل في هذه القضية سهل وواضح فالزيتون يفسد و يتغير طعمه و لونه و بعد سنتين على الاكثر فكيف وجد منصور الزيتون سالما رغم غياب خمس سنوات عجب القاضي بذكاة ابنه و ارسل علىالفور يستدعي اثنين من تجار الزيتون فاكد ان الزيتون لو بقي مدة خمس سنوات في الجرا لفسد فحكم القاضي بماعقبه ابي المحاسن لخيانته المانه الزمةة برد القطعة الذهبيةة فحمد منوص رالله على فظله و عدله ونظر القاضي الى انه وق ال له : كم انا فخور بفطنتك ايها الثقاضي الصغير




يقولون مغرورة و الغرور شين بس انا غروري غير له احترام وله حقوق


من تصميم:ملوكةة و اكييد هو من ذوقك يــازائر





شوفوا هذه هي بطاقتي الخاصةة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://7allazooz.roo7.biz
 
واجب بسيط
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احلام البنات :: 。・゜・( أقِْسْآمّ آْلّتَعّلِيٓمٌ وَ آْلّعِبَرٌ )・゜・。 :: لمساعدتكــــ فيــ دراستكــ-
انتقل الى: